هذيان….

3 05 2008

أحس أني تعرشت على شرفة دمشقية; تعرشت ياسميناً و خصل عنب لكن مابقي من كرمي إلا حطبٌ يابس لعله يدفء برد الشتاء…
عندما الامس صوت فيروز في أغنية حزينة
تحار الروح الساكنة في أي نسمة تطير معها
ربما روحكِ قُدّت من ربيع فاستحال أن يهطل فيها الشتاء….
مهما بعدت الطرقات عنا وتاهت الدروب يوماً ما ستكون في مسارنا…
ياسيدي الوجع لم يعد بحاجة للطرقات لأنه صار الرفيق الملازم….
بعد أن ملّه الحزن وطرده إلى قارعة الطريق إستوطنني رفيقاً….
و هل تتسع تلك الروح الساكنة في، في تابوت من خشب فيستحيل التابوت رماداً من صراخ إحتراقي….
ذاك التابوت الخشبي المصنوع من صراخ مؤجل للمستحيل…
تلك الألام لابد لها من تابوت من رصاص يقاوم الإشعاع….
أي تعويذة نحتاجها لنخترق بوابة الجحيم تلك
ربما خصلة ذهبية و بقايا قبلة إحتوتها تيجان وردة مجففة تقطر دماً….
بل هو كأوراق شجر أيلول التي هشمتها الرياح المرتطمة مع جلمود قسوة الأيام…
و أين يطلع النهار و قد إحتبست آهات روحي في ظلام من جحيم….
لم يبقَ من ذاك الخوف و بريق العينين إلا أنّات الوتر تعزفها قيثارة نسجت أوتارها من الخيبة
ما أصعب الطريق إليها لقد تراكم ثلجٍ أسود يسد كل الطرقات يحتبسني في أنيني في صقيعي في قشعريرة الوحدة تئن الأصفاد التي تكبلني تستصرخ فلا مجيب لها….
كلما خطوت خطوة تمد الكلّابات إلي أظفارها تردني ألاف الخطوات…
فكل أسماء العذاب تقودني لطرقاتٍ مسدودة
لقد إرتدت الريح من بشاعة ما رأت من هالة الموقف فخبت…
حتى الموت أبى أن يرقد داخلي
لقد ذوى في داخلي الحب المستحيل…
ذاك اللعين يفترس أفئدتنا يمزق الشرايين يقتات بذواتنا يحيلنا رماداً…..

Advertisements

إجراءات

Information

10 تعليقات

26 05 2008
Almared

حسنا لقد إخترنا الهجرة وطالما أصبحت علينا لزاما ..
فلتكن ( هجرة القلوب …… للقلوب )
هنا تتبعثر الحروف لتعلن عن شخصية غير محددة المعالم تحاول أن تخط بمداد من دماء القلب
وقد تكون أشبه بالهواجس التي تعتري وقع أقدامنا في دجى الغربة
ونهرع الى المداد والقرطاس فهو ملاذنا الوحيد في تلك الليالي الموحشة
نحاول بل ونسعى جاهدين لإستحضار المكان والزمان نحاول عبثا إعادة تشكيل الماضي
دون أن نعي أن العمر يمضي بنا مسرعا نعم أخي رامي الأيام تمضي بنا سراعاً
ولا تذر لنا إلا ورقة عذراء ويراع حائر يحاول عبثا أن يجسد مشاعر الرحيل
ربما هو شعورنا بالإنتماء يارامي وهذا أيضا مايدفعنا الى محاولة تجسيد ذلك
من خلال تلك المشاعر والأحاسيس التي تعتمر بها صدورنا بصدق
سلمت ياصديقي وسلم يراعك
فقد جسدت الصدق وقرعت من خلاله فضاءآت الروح

المارد

11 06 2008
Rami

صديقي الرائع المارد مرورك على صفحاتي المتواضعة وسام شرف لي…
تمر الايام هنا في الغربة فيخنقنا الأسمنت وتتناقص الأنفاس وروحنا تتوق لورقة من شجر بلادنا نتنفس منها الروح فنحيا…
هنا لا أجد روحي أبحث عنها و أهذي…
دمتَ بكل الود…

16 06 2008
Raneem Koub

إن ما هو أصعب و أشد من الغربة و البعد عن أحضان دمشق هو غربة قلوب أبنائها عنها
فكم من شبابها الذين يعيشون في كنفها متعلقين بحضنها؟! هم قلائل جداً

فهم لم يعرفوا دفئ أحضانها لأنهم لم يذوقوا قسوة برودة غيرها

تقبل مروري
دمت بود
Raneem_koub
http://www.culture-reflection.com

27 06 2008
Rami

رنيم أسعدني مروركِ العذب ….
نعم مساكين هم لا يدرون قيمتها حتى يفقدونها…
دمتِ بكل الفرح…

22 08 2008
هالة لولو

إن أناملك حقاً تستطيع بلوغ ذرى الأدب
أرجوك ألا تترك عشقك للكلمات ولدمشق
إنهما في ظمأ دائم إليك.
أشكرك
هالة لولو

6 09 2008
Rami

هالة اللولو و مرور يشبه عبق التفاح و مطر أيلول…
أسعدني مروركِ سيدتي عطرا من ياسمين الشام…
أنا أتشكر مروركِ الكريم و العذب و الذي هو وسام في صدري….

11 09 2008
warda.sham

…لا ادري مالذي يستوقفني هنا بشدة ..داخل كل مقالة و كل عبارة …
قلت في نفسي هذا العاشق مغترب ..و ما اشد الغربة على قلوبنا اينما حللنا …
.لكن كل الطرق لا بد لها في النهاية ان تتوحد لطريق يؤدي الى بلدنا و قلوب احبابنا .
هذا الحزن يعتيريني منذ لحظة دخولي هنا اسطرك و كلماتك ……..
يكفي حزنا و اما فما عاد في الحياة متسع سوى لبارقة امل و دفء بسيط …..
انت مبدع حقا ……..

11 09 2008
فرهاد حسو

عد إليها سريعاً…عد إلى الشام….كفاها انتظار…

27 09 2008
Rami

وردة الشام سامحيني إن رسمت كلماتي حزناً…
هي زفرات أخرجها كي لا تحرقني….
لتحترِق في المفردات…
تتلظى بها الخروف حارقة…
مرورك وردٌ دمشقي يحمل الفرح…

27 09 2008
Rami

عزيزي فرهاد سأعود و سأتنفس روحي الضاعة هناك…
شكراً لرقي مرورك…

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s




%d مدونون معجبون بهذه: